اللغة : العربية

ردود فعل في إسرائيل: "أفعى سامة تتخفى بصورة نعجة بريئة"

06 تشرين الأول / أكتوبر 2018

يديعوت احرونوت

 

متان تسوري

أطلس للدراسات

شك وعداء، إلى جانب دعوات للتعاطي بجدية مع أقواله: في الساحة السياسية وفي بلدات غلاف غزة، عصفت الخواطر في أعقاب مقابلة زعيم حماس في غزة مع "يديعوت احرونوت".

"السنوار يبدو كإنسان متوازن ويعرف ما ينبغي عمله، وأنا أصدق أنه لا يريد الحروب، ولكنه ليس وحده في الساحة الفلسطينية" قالت باتيا هولين من "كفار عزة"، "لأسفي، أنا لا أرى عندنا أحد ما لديه أي استراتيجية". أما رئيس بلدية "سيدروت" الون دافيدي فلا يصدق أي كلمة "أقوال السنوار هي ترهات، حين يحرص على اتهام الجميع بوضع سكان غزة باستثناء نفسه. الهدنة التي يتحدث عنها السنوار لن تأتي إلا بعد تصفيته وتصفية زعماء حماس في غزة".

رئيس مجلس "شاعر هنيغف" الون شوستر يؤمن بأن "أقوال السنوار تجسّد براغماتية قادة حماس"، وأن "على إسرائيل مسؤولية اتخاذ خطوة مع الأسرة الدولية، تمنح سكان القطاع أساسًا وجوديًا".

أما في الساحة السياسية فقد عقبوا بالشك، وزير الإسكان يوآف غالنت اقتبس عن الحكماء مغردًا بالقول "الخير في الأفاعي تحطيم رؤوسها"، وأضاف بأن "السنوار أفعى سامة تحاول التخفي في صورة نعجة بريئة".

وبحسب عضو الكنيست عن "المعسكر الصهيوني" ايليت نحمياس فيربن فإن "السنوار يلعب بعشرة أصوات مختلفة"، وادعت بأنه "إذا كانت وجهته للسلام حقًا، فوحدها الأفعال لتهدئة المنطقة ستشهد على ذلك وليس الأقوال الفارغة من المضمون".

هذا وقالت عضو الكنسيت من "المعسكر الصهيوني" أيضًا ليئا فديدا إنه "مع أن المقابلة إنجاز صحفي مثير للانطباع؛ إلا أنها شهادة على ضياع الردع التام من جانب رئيس الوزراء".

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في التقرير تعبّر عن صاحبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر

أخبار مميزة