اللغة : العربية

بالونات حارقة تصل لبعد 40 كيلو متر

28 حزيران / يونيو 2018

واللا

 

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

صادق قسم العمليات في الاركان العامة للجيش الاسرائيلي على توسيع تعبئة رجال الاحتياط في فرق الاطفاء لقيادة الجبهة لـ 27 فريق في أنحاء كتيبة غزة، وذلك من أجل التعامل بفعالية مع الطائرات الورقية والبالونات الحارقة المطلقة من قطاع غزة. هذا على خلفية تهديدات حماس بتوسيع بعد اطلاق الطائرات الورقية حتى 40 كيلو مترًا. في كل فريق هناك ما بين 4-5 جنود وكذلك منظومة اطفاء.

وقد نشر التنظيم يوم أمس فيديو يقولون فيه أن لديهم بالونات خاصة ينوون اطلاقها نحو اسرائيل واشعال الحرائق في مناطق جديدة في اسرائيل. في الاسبوع الماضي اتسع نطاق الحرائق باستخدام البالونات، واستخدم الجيش ضدهم رادارات للكشف عن الطائرات الورقية، طائرات اعتراضية ومحيدة، حتى انه أقام غرفة عمليات خاصة وحشد طواقم اطفاء مدنية وعسكرية لقيادة الجبهة.

ونقل مسؤولون في قيادة الجبهة أن الدمج بين مختلف العناصر يساعد بشكل كبير بالسيطرة على النيران التي وصلت في الايام الاخيرة لذروتها، 32 في يوم واحد. من أجل التعامل بفعالية كبيرة قبيل احتمال أن تطبق حماس تهديداتها في الاسابيع المقبلة تقرر في قسم العمليات في الاركان العامة حشد طواقم احتياط اضافية "برتقاليين" من رجال اطفال لقيادة الجبهة، بحيث يستخدموا آليات اطفاء جديدة تم شراءها في السنوات الماضية وكذلك مقطورات تحمل اليات اطفاء صغيرة لكنها فعالة.

حسب قول المسؤولين في قيادة الجنوب، الخطوة الاولى كانت تشمل تجنيد طواقم فردية من رجال اطفاء برتقاليين قبل اسبوعين. بعد أن رأينا أن هذه خطوة فعالة جدًا تقرر في المرحلة الثانية تجنيد 15 فريق. على خلفية زيادة الحرائق والضغط على الطواقم الموجودة وكذلك توسيع مساحة العمل لحماس في ظل استخدام بالونات وطائرات ورقية أكبر، تقرر التوصية بتجنيد طواقم اطفاء برتقالية اضافية.

في قسم العمليات لرئاسة الاركان تقرر زيادة طواقم الاحتياط الاضافية لتصل ل 27 طاقم. هؤلاء تم حشدهم قبل أيام معدودة وتدريبهم على المعدات الجديدة قبل نشرهم في المنطقة. منذ الصباح تعمل الطواقم الجديدة في كتيبة غزة، بجانب طواقم الاطفاء المدنية التي وصلت من جميع انحاء البلاد.

وقال مسؤول عسكري لموقع واللا الإخباري أنه سيتم عقد جلسة تقدير وضع في الايام المقبلة حول الامر من أجل بحث تجنيد طواقم اضافية.

انشر عبر