اللغة : العربية

غضب في إسرائيل والفلسطينيون يحتفلون: بطاقة حمراء لإسرائيل

06 حزيران / يونيو 2018

يديعوت احرونوت

 

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

أعلنت السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين، الليلة، عن إلغاء المباراة الودية بين المنتخب الإسرائيلي ونظيره الأرجنتيني. وفي تغريدة على "تويتر"، أعربت السفارة عن أسفها لإلغاء المباراة - من بين جملة أمور - في أعقاب تهديدات للاعبين، ومن المتوقع أن يستردّ مشترو التذاكر القلقون أموالهم.

على النقيض، يحتفل الفلسطينيون في رام الله وغزة بقرار إلغاء المباراة الودية، التي كان من المفترض أن تجرى مساء السبت في ملعب "تيدي" في القدس. في غزة احتفل سكان كثر وهتفوا ابتهاجًا بالقرار، وفي رام الله نُشر بيان من قبل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جاء فيه "نشكر لاعبي الأرجنتين، وعلى رأسهم ميسي، لرفضهم تحقيق هدف غير رياضي". رئيس الاتحاد جبريل الرجوب قال مهنئًا "القيم، الأخلاق والرياضة أدت لانتصار اليوم، وأخرجت بطاقة حمراء لإسرائيل من خلال إلغاء المباراة".

في المقابل، أعربت السفارة الاسرائيلية في "بيونس آيرس" عن أسفها لإلغاء المباراة في سلسلة تغريدات على حساب "تويتر" الخاص بها، وغرّدت بالقول "التهديدات والاستفزازات التي تم توجيهها لميسي وأثارت بشكل منطقي تضامن اللاعبين، والقلق من مباراة ودية؛ ليست غريبة على الحياة اليومية للسكان المدنيين في إسرائيل، التي كان رياضيوها مرات كثيرة هدفًا للعنف والهجمات"، وأضافت "الصداقة بين الأرجنتين واسرائيل قائمة منذ قرابة 70 عام، ولن تتقرر من خلال مباراة كرة قدم".

كما علق اتحاد كرة القدم على الأمر قائلًا "ينظر الاتحاد بخطورة للتهديدات الجسمية والفظة، التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، والتي قالها رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب". ونُقل ان رئيس الاتحاد سينقل خلال اليوم شكوى شديدة اللهجة لرئيس الفيفا جياني إنفانتينو بطلب لإنزال القانون ضد كل من يجرؤ ويحرض بشكل صريح بالمساس بلاعبي كرة القدم وكل من عمل على إلغاء المباراة الودية بين كلا المنتخبين.

في إسرائيل ما زالوا يقنعون الأرجنتين بالعودة عن القرار، وقد انضمت جهود رئيس الحكومة بنيامين نتيناهو لتلك المحاولات، حيث تحدث الليلة مع رئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري وطلب منه التدخل.

وقال مسؤول إسرائيلي ان "فرص تراجع الأرجنتين عن القرار ضعيفة جدًا، ماكري لا يستطيع إلزام المنتخب بأن يحضر لإسرائيل"، وأضاف "كانت وزارة الثقافة دفعت مبلغ 2.7 مليون شيكل من أجل نقل المباراة من حيفا للقدس، لكن في نهاية المطاف شكل الأمر ضغوطات على الأرجنتينيين. ماكري لديه تأثير، لكن القرار هو قراراهم، وهم خائفون من التوجه لإسرائيل في ظل الظروف الحالية، وما زالت إسرائيل تمارس الضغط عليهم".

من جانبها، تحدثت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف مع منتج المباراة داني بن نعيم، وتم اطلاعها على الجهود الحثيثة التي تبذل في سبيل إحضار منتخب الأرجنتين للعب في إسرائيل. ووصلت ادعاءات للوزيرة تؤكد أنه منذ إعلان الأرجنتين عن نية المنتخب للعب أمام إسرائيل، بدأت منظمات كثيرة بإرسال رسائل للاعبي المنتخب الأرجنتيني وأفراد عائلاتهم، ومن بينها تهديدات صريحة على حياتهم وحياة عائلاتهم، وقد تم إرسال أشرطة مصورة وصور لجثث أطفال.

المعارضة في إسرائيل هاجمت وزيرة الثقافة ميري ريغيف لرغبتها بنقل المباراة للقدس، وهي الخطوة - حسب ادعائهم - التي أدت لإلغاء المباراة. مع ذلك، صرحوا في اتحاد كرة القدم بأنهم لم يتلقوا بعد بيانًا رسميًا حول سبب الإلغاء.

عضو الكنيست تسيبي ليفني كتبت معلقة على تويتر "إلغاء المباراة مزعج ومؤسف على المستوى الوطني. لكن بالاساس كان هذا هدف شخصي حين أصرت ريغيف ونتنياهو على تحويل لعبة عرض رياضية لسياسة عرض شخصية. كان يجب ترك الرياضيين فقط في الميدان، الاسرائيليين على المدرجات، والسياسيين في الخارج".

وزير الجيش أفيغدور ليبرمان كتب في حسابه على "تويتر" صباح اليوم، مهاجمًا تصرف منتخب الأرجنتين، بالقول "خسارة أن اعضاء كرة القدم في الأرجنتين لم يصمدوا أمام ضغط المحرضين كارهي إسرائيل، الذين هدفهم الوحيد المساس بحقنا الأساسي وهو الدفاع عن النفس، والعمل على تدمير إسرائيل"، وشدد بالقول "لن نستسلم أمام الجماعات المعادية للسامية".

منظمات BDS أيضًا تلقت خبر إلغاء المباراة بابتهاج، وكتبوا في بيانهم "نبارك إلغاء المباراة".

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في التقرير تعبّر عن "يديعوت احرونوت"، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر