اللغة : العربية

سيناريوهات: اجتياز السياج، خطف جنود، تسلل للمستوطنات

14 أيار / مايو 2018

واللا

 

أمير بوحفوت

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

قدر مسؤولون في جهاز الأمن، اليوم الاثنين، وقبيل تظاهرات النكبة على حدود قطاع غزة بأن احتمالات سيناريو تصعيد يتدهور لحرب آخذ في التزايد، في أعقاب استعدادات تحضر لها حماس في المنطقة. في ظل هذه التحضيرات، يستعد الجيش الاسرائيلي لكل السيناريوهات من خلال حشد أكبر للقوات.

وفقًا للتقديرات، فإن حماس تعيش اليوم في أسوأ ظروفها منذ صعودها للحكم، وإن التنظيم قد يرد عسكريًا من أجل إحداث تغيير. المُدرك أن حماس تواجه مشكلة في ظل الوضع الاقتصادي الذي يوشك أن يحدث أزمة إنسانية، بسبب عدم القدرة الفعالة على إدارة حكمها؛ لذلك إن لم تنجح بتحقيق إنجاز يُذكر من خلال التظاهرات أو على صورة تدخل المجتمع الدولي فقد تتوجه لحرب.

تقديرات أخرى تتعلق بالموعد الذي ستقام فيه التظاهرات، في جهاز الأمن يعتقدون بأن حماس تستعد لتقديم المظاهرة الكبرى ليوم غد، وتعمل بشراسة من أجل إحضار عشرات الآلاف من الفلسطينيين للحدود، بحيث يتمركزون في أكثر من عشرة نقاط مختلفة على طول الحدود؛ لذلك فهي تعمل في الأيام الاخيرة من أجل هذا الهدف في المساجد ووسائل الإعلام المختلفة.

وقد أعلنت حماس أيضًا الإضراب العام للمؤسسات التعليمية، المؤسسات الحكومية والتجارية من أجل إخراج الناس للشوارع لتحقيق الهدف: مائة ألف متظاهر في الاحتجاج الكبير الموجه ضد السلطة الفلسطينية وإسرائيل. التظاهرات ستستمر ليوم الثلاثاء، ويبدو أنها ستمتد ليوم الجمعة.

حتى الآن، نجحت القيادة الجنوبية بقيادة ايال زمير بمنع الأحداث من الخروج عن السيطرة ووقف اجتياز الجدار بشكل جماعي، لكنهم يقدرون في جهاز الامن بأنه في الأيام المقبلة قد تخرج التظاهرات عن السيطرة بشكل قد يؤدي لعدة سيناريوهات: من بينها اجتياز السياج والسيطرة على مواقع الحراسة، إضرار بالمعدات واتلاف أجهزة الاستشعار، ومحاولات للوصول لمواقع الجيش والمستوطنات.

سيناريو أخطر وهو خطف جنود، حشد من الفلسطينيين قد يحاولون تطويق قوة صغيرة من الجنود في ظل العنف الشعبي. سيناريو آخر يستعدون له في الجيش وهو أن تنظيمات "مارقة" ستحاول استغلال الفوضى في المنطقة الحدودية لأغراض تنفيذ عملية واستخدام السلاح الحي.

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في التقرير تعبّر عن صاحبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر