اللغة : العربية

الأزمة في الحكومة: ماذا يريد نتنياهو حقًا؟

12 آذار / مارس 2018

بنيامين نتنياهو - رئيس الوزراء الإسرائيلي
بنيامين نتنياهو - رئيس الوزراء الإسرائيلي

الثانية

 

امنون ابراموفيتش

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

أحد المقربين من رئيس الحكومة بنيامين نتيناهو قال ان نتيناهو بالفعل غير مقتنع بفكرة تقديم الانتخابات، وأنه مقتنع فقط بموضوع واحد: الوصول للائحة اتهام في الوقت الذي ما زال فيه يشغل منصب رئيس الحكومة.

في الواقع، نتيناهو يقول لشركائه في الائتلاف: ابقوا معي حتى 2019، أي أمام لائحة الاتهام أيضًا، أو سنذهب لانتخابات. المنطق الذي يوجّه نتنياهو هو الإدراك بأن شركائه لن يستقيلوا من الحكومة التي دخلوا إليها، بعبارة أخرى: إنعاش التحالف.

في حال ذهبت إسرائيل نهاية المطاف لانتخابات، فإن نتنياهو يُحدِث بذلك خطريْن مختلفين؛ الأول: انه لن يتم انتخابه مرة أخرى. كحلون، بينت وليبرمان أيضًا قادرون على الدخول للحكومة برئاسة يائير لبيد، إنه يميني بشكل كافٍ بالنسبة لهم من أجل تنفيذ هذه الخطوة.

الخطر الآخر، أن نتنياهو يصبح فعليًا مرشحًا لحكومة انتقالية، الأمر الذي يسهّل على المستشار القانوني للحكومة مندلبليت والمدعي العام نيتسان تقديم لائحة اتهام ضده، والمتوقع أن يقدمونها على أي حال.

في نوفمبر 2014 اختار نتنياهو تقديم انتخابات بسبب مصلحة شخصية، صحيفته "إسرائيل اليوم"، وقد فاز في الانتخابات. وماذا عن اعتبارات مصلحة الدولة؟ هذا الجزء مازال عليه علامة استفهام.

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في المقال تعبّر عن صاحبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر