اللغة : العربية

هآرتس / مساء لطيف آخر من الاثارة الجميلة

11 آذار / مارس 2018

بقلم: جدعون ليفي

 

المحتل مصاب بالملل وهذا أمر بارز، مصال بالملل حتى الموت، ليس هناك الكثير من الارهاب باستثناء خدمات الاشخاص المنفردين وفتيات المقصات. ايضا الحواجز الفجائية و"تشبيك الفضاء" والاقتحامات الليلية للقرى لأغراض التدريب وكسر الروتين لا تعتبر شيئا كبيرا يمكنه أن يبدد الملل.

في التلفزيون يبثون مسلسل اثارة عن المستعربين – المستعربون الحقيقيون يجلسون في قواعدهم ولا نقول في بيوتهم. في يوم جميل خاص هم يخرجون ويذهبون للقيام بعمليات جريئة خلف خطوط العدو: يندسون في مظاهرة لرشق الحجارة لطلاب مدارس ويعتقلون اثنان يحملان المقلاع. هكذا، لا يوجد هناك ما يروونه لعائلاتهم والاصدقاء، لا توجد اعمال بطولية، لا توجد اثارة، أمر ممل. فماذا نعمل مع كل وحدات النخبة التي انشأناها؟ كيف سنحصل غدا على ميزانيات جديدة وهالة أخرى؟

فوضى تجبي النجاح، هكذا يحب الاسرائيليون أن يروا ابطالهم اليهود والعرب. نحتاج ايضا الى فوضى في الحياة. لماذا لا نعمل فوضى في الجامعة؟ ثلة من الاطفال، والقوات المتخفية تنطلق في الفجر، مقاتلو الوحدة الخاصة للشرطة، مسلحون بالكاميرات من اجل الاخبار في التلفزيون، في طريقهم الى العملية. الساحة: جامعة بير زيت، "عش الدبابير لحماس"، هكذا يقولون للمحاربين. الهدف: رئيس اتحاد الطلاب عمر الكسواني، مخرب كبير، هكذا بالتأكيد أخبر المركز الميداني في الشباك في توجيهه لمتعهدي التنفيذ، رجال شرطة الوحدة الخاصة في حرس الحدود أو الشرطة. ابطال على الطلاب.

المهمة نفذت بسرعة. نجاح كبير. الحرم الجامعي في أيدينا والآن الكسواني ايضا. القائد الطلابي جر بعنف وبتهديد بالمسدس في أروقة الحرم الجامعي الفاخر والحديث في بير زيت امام الطلاب المصدومين. في الحرب ضد الارهاب أنتم تعرفون أن كل شيء مسموح. ايضا خرق القاعدة غير المكتوبة بأن قوات الشرطة والجيش لا تدخل الحرم الجامعي، مهما كان مضحكا قول ذلك. في اليوم التالي تم تعليق الدراسة في بير زيت، التي اكتست بالدهشة والكراهية المبررة لمن فعل ذلك. أي جامعة اسرائيلية لم تفتح فمها بالطبع، ما للجنة رؤساء الجامعات بهذا الامر. ما للعمداء والاساتذة وخرق حرية الأكاديميا. يوجد لديهم برامج اكاديمية خاصة لمن يقومون بكل ذلك. ايضا لم يقم أي من زعماء الطلاب اليهود بفتح فمه احتجاجا على اختطاف نظيره. هم مشغولون بالإعداد لاحتفالات يوم الاستقلال.

الآن الكسواني في التحقيق لدى الشباك، غنيمة كهذه لم تتوفر لهم منذ فترة. مرتين حاولوا اعتقاله والآن ها هو الهدف الكبير بين أيدينا. ربما سيثبتون أنه حرض وربما دعا الى التمرد، وبالتأكيد أنه لا يحب الاحتلال، وهذا امر خطير بحد ذاته، ربما ايضا أنهم لن يكلفوا أنفسهم ويقومون بإرساله الى الاعتقال الاداري بدون محاكمة.

ايضا السلطة الفلسطينية اعتقلته ذات مرة لأنه نظم مظاهرة ضدها. الآن تعتقله الديمقراطية الاسرائيلية باتهامات مشابهة. الكسواني هو معتقل سياسي ينضم الى مئات المعتقلين السياسيين الآخرين الذين يوجدون في أيدي الديمقراطية الوحيدة. المراسلون العسكريون عرفوا كيفية تكرار التفاصيل حول الخطر الذي تم احباطه. الكسواني هو حمساوي، ولا خلاف حول ذلك. من سيحل محله بالتأكيد سيكون ممثل البيت اليهودي في بير زيت.

الآن العملية تعرض للخطر كل صحافي اسرائيلي يقترب من المناطق. نفي الشرطة بأن المستعربين لم يتنكروا كمراسلين تواجه بشهادات الطلاب الذين شاهدوهم وهم يحملون الكاميرات والميكروفونات ويقدمون أنفسهم على أنهم صحافيين.

هناك ألف طالب آخر بالتأكيد سجلوا في هذه الاثناء لحماس. هم لن ينسوا كيف قاموا بجر قائدهم داخل الجامعة. هذا كان اختطاف مثل كل اختطافات الجيش الاسرائيلي والشباك وحرس الحدود. وفي المساء فرح الاسرائيليون وهم يشاهدون صور البطولة. لقد حصلوا مرتين على فوضى في المساء، في عملية 1 زائد 1.

كم هو بائس النظام الذي يخطف زعيم للطلاب من جامعته، وكم هو ظالم، لكن البؤس الحقيقي يوجد في رد المجتمع الاسرائيلي، ولا سيما في مجتمع الأكاديميا. باختصار، ما حدث هو في نظرهم مساء لطيف آخر من الاثارة الجميلة.

 

انشر عبر