اللغة : العربية

انقطاع الاتصالات في غلاف غزة: خطر حقيقي

28 شباط / فبراير 2018

مستوطنات غلاف غزة
مستوطنات غلاف غزة

الثانية

 

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

منذ أسبوع وسكان الجنوب (غلاف غزة على وجه الخصوص) يعانون من مشكلة عدم وجود تغطية في هواتفهم النقالة، والتي بسببها لا يستطيعون تلقي المكالمات والاتصال بشكل منتظم. في ظل تزايد التوتر الأمني، وعدم تأكدهم في وزارة الاتصالات بأن المشكلة سيتم حلها قريبًا؛ يشعر السكان بالقلق.

رئيس المجلس الاقليمي "اشكول" غادي يركوني قال "هذا تهديد حقيقي لاستعدادنا لحالة الطوارئ على خلفية الواقع الأمني المتراجع في المنطقة".

واحدة من سكان كيبوتس "كفار عزة" قلقة هي أيضًا من المشكلة وتقول "من غير الممكن إدارة حياة يومية طبيعية في وضع كهذا. في حالة الطوارئ تكون الاتصالات هي الشيء الوحيد والأهم بالنسبة لنا. شخص ما عليه أن يستيقظ وبسرعة، أتمنى أن يُسمع صراخ السكان هنا".

"يبدو أن الخلل في الاتصالات يحدث بسبب نشاطات أمنية في مصر" بحسب يركوني، الذي أضاف "سكان الجنوب يدفعون ثمنًا باهظًا بسبب موقعهم في المثلث الحدودي، يعانون يوميًا من ضجيج الحرب غير العادية في مصر، والآن يعانون من انقطاع في الاتصالات نتيجة لهذه الأعمال".

وطالب يركوني الجهات المعنية في جهاز الأمن بالعمل دون مماطلة من أجل حل هذا الخلل فورًا.

وفي رد وزارة الاتصالات نُقل انه بدءًا من مساء الأربعاء، وبشكل متقطع، تمت ملاحظة تشويش يؤثر على جميع الشبكات الخليوية، ونتيجة لذلك يواجه كثير من المستخدمين مشاكل بالخدمة في مناطق مختلفة في إسرائيل، وخصوصًا في الجنوب.

واتضح أيضًا أن أصل الخلل هو خلف الحدود من الناحية الجنوبية. الوزارة تعمل من خلال وزارة الخارجية ومسؤولين آخرين لوقفه، وفي هذه المرحلة ليس هناك توقع لموعد انتهاء المشكلة.

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في التقرير تعبّر عن القناة الثانية، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر