اللغة : العربية

هل تُمول النرويج بحوث ودراسات ضد إسرائيل؟

06 كانون الثاني / يناير 2018

الثانية

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

هل تساعد النرويج فعلًا في تمويل البحوث ضد إسرائيل؟ لقد حولت حكومة النرويج دعمًا لمنظمة الأبحاث البريطانية "أكسفورد للأبحاث"، التي تعمل بدورها مع منظمة أخرى يترأسها مسؤول فلسطيني (مجموعة فلسطين الاستراتيجية) التي تُعد - من بين البحوث الكثيرة - بحوثًا متعلقة بفلسطينيي الداخل.

من بين بحوث هذه المنظمة، يمكن أن نجد دراسة تتساءل عن كيفية دمج فلسطينيي الداخل في المنظومة الفلسطينية الشاملة ضد إسرائيل، ومن بين عدة أمور تقترح دمجهم في منظمة التحرير الفلسطينية. دراسة أخرى تبحث مسألة إن كان يجب تشجيع مقاطعة تامة من طرف فلسطينيي الداخل لانتخابات الكنيست.

من سفارة النرويج نُقل في رد أن "دعمنا للمنظمات غير الحكومية يستند على أساس هدف حل الدولتين. نحن لا نقدم مساعدات للمنظمات التي تهدف لتعزيز مقاطعة إسرائيل، نحن لا نتحمل أي نوع من خطاب الحقد، معاداة السامية أو جهود تهدف لنزع الشرعية عن إسرائيل. النرويج فعليًا قدمت تمويل لمنظمة فلسطين من خلال منظمة أكسفورد، لكنها لا ترعى الدراسات والأبحاث الفردية".

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في التقرير تعبّر عن القناة الثانية، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر