اللغة : العربية

ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

06 كانون الأول / ديسمبر 2017

تايمز أوف إسرائيل

أطلس للدراسات

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ان "القدس هي عاصمة إسرائيل"، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة "تأخرت جدُا"، وأن الاعتراف بالأمر "ضروري لتحقيق السلام".

وقال ترامب ان "المدينة مهمة لليهود، المسيحيين، والمسلمين. اليوم أخيرًا نعترف بالمفهوم ضمنًا ان القدس هي عاصمة إسرائيل".

وأضاف ترامب في خطابه "اليوم القدس هي مقر الحكومة الإسرائيلية العصرية، إنها تحوي الكنيست بالإضافة إلى المحكمة العليا"، لافتًا إلى المؤسسات الرسمية والمتواجدة هناك.

وتحدث ترامب عن قانون السفارة في القدس واصفًا الرؤساء الأمريكيين الذين أجلوا نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى القدس بأنهم ربما افتقروا الشجاعة.

وذكر أنه "بعد عقدين من التأجيل، لم نقترب من اتفاق السلام. من الخطأ الافتراض ان فعل الأمر ذاته سوف يحسن الأوضاع".

وأوضح ترامب انه أمر وزارة الخارجية ببدء العمل على نقل السفارة الأمريكية الى القدس، مبينًا أن "هذه الخطوة لا تهدف للابتعاد عن التزامنا الدائم باتفاق السلام الدائم".

وأردف بالقول "نحن لا نتخذ موقفًا بخصوص مسائل الحل النهائي، بما يشمل الحدود النهائية أو حل الخلاف حول الحدود. هذه المسائل تعود للأطراف المعنية".

وأكد على ان الولايات المتحدة "سوف تدعم حل دولتين، في حال موافقة الطرفين عليه".

ونادى ترامب الطرفين لتجنب العنف والحفاظ على الأوضاع الراهنة، مستخدمًا لغة شاعرية لوصل التزام الولايات المتحدة بالسلام.

وتابع "آن الأوان لأخذ الاصوات الشابة والمعتدلة في أنحاء الشرق الأوسط مستقبلًا مشرقًا وجميلًا"، مضيفًا "دعونا نعيد النظر بالفرضيات القديمة".

هذا وتوجه ترامب إلى الطاولة ووقع على وثيقة أمام الكاميرات، الوثيقة على ما يبدو هي التأجيل لمدة ستة أشهر لنقل السفارة الأمريكية الى القدس، وهي ما لم يتطرق إليه خلال خطابه.

وفي رده على خطاب ترامب، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو "نحن نشكرك لاعترافك بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مطالباً دول العالم ليفعلوا كما فعل ترامب.

وزعم نتنياهو بالقول: "لجيراننا أقول: سنبقى نمد أيدينا للفلسطينيين ولجيراننا، وسنبقى نحافظ على الوضع القائم في القدس، فقرار ترامب يوم تاريخي لإسرائيل، وهو تاريخي للقدس".

انشر عبر