اللغة : العربية

"لا تعترفوا بالقدس كعاصمة لإسرائيل"

05 كانون الأول / ديسمبر 2017

هآرتس

أطس للدراسات / ترجمة خاصة 

أعرب 25 من سفراء إسرائيل السابقين، أكاديميون ونشطاء سلام، يوم أمس، عن معارضتهم احتمال اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل في رسالة عاجلة قدموها للمبعوث الامريكي لعملية السلام جيمسون غرينبليت.

وكانت دول عربية وإسلامية  قد أعربت، في الأيام الماضية، عن معارضتها للخطوة.

وقد قال السفير السعودي في واشنطن يوم أمس، الامير خالد بن سلمان، أن الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ستزيد من التوتر في الشرق الأوسط وستمس بعملية السلام.

من جانبه، تحدث الرئيس الفرنسي ماكرون، يوم أمس، مع ترامب هاتفيًا وقال أن فرنسا قلقة من احتمال الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

هذا وأعلن البيت الابيض، فجر اليوم، أن الرئيس ترامب قد أجل قراره فيما يتعلق بنقل السفارة الامريكية للقدس لموعد غير محدد.

وفي رسالة كتبها نشطاء لغرنبيليت، من بينهم دبلوماسيون اسرائيلون سابقون قالوا فيها أن "نحن قلقون جدًا من التقارير التي تتحدث عن أن الرئيس الامريكي يفكر بجدية بالاعتراف من جانب واحد بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وان القدس تقع في قلب الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ويجب ان يتم حل القضية في اطار حل شامل".

وأضافوا أن "إعلان الرئيس الذي سيعترف به بالقدس كعاصمة لإسرائيل ويتجاهل التطلعات الفلسطينية سيعمق عدم المساواة بين الطرفين، سيضر بفرص السلام وقد يشعل المنطقة بأكملها".

انشر عبر