اللغة : العربية

ليبرمان يطالب بتوسيع عمليات هدم بيوت منفذي العمليات

29 تشرين الأول / أكتوبر 2017

يديعوت

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

طالب وزير الجيش أفيغدور ليبرمان بتوسيع سياسات هدم بيوت منفذي العمليات، وكذلك هدم بيوت المنفذين الذين نفذوا عمليات لم تنته بالقتل، وإنما أسفرت عن مصابين إسرائيليين بجراح بالغة.

وقال ليبرمان "ليس هناك فرق بين عملية انتهت بالقتل وعملية انتهت بجروح خطيرة. في كلتا الحالتين سيتم هدم بيوت المنفذين".

وأضاف "الصراع ضد الإرهاب يتطلب منا أن نكون حازمين ونعمل بطرق مختلفة وبقبضة فولاذية تجاه من يحاول المساس بنا، المنفذين ومن يرسلونهم".

وأشار إلى أن "هدم بيوت المنفذين الذين قاموا بعمليات قتل هي وسيلة فعالة في صراعنا ضد الإرهاب وردع لكل المخططين للعمليات".

وكان ليبرمان قد أوعز مؤخرًا للمستشار القانوني لجهاز الأمن والجيش بدراسة إمكانية الأمر. حاليًا يتم هدم بيوت المنفذين الذين ينفذون عمليات أسفرت عن مقتل إسرائيليين، لكن وزير الجيش يطالب بتوسيع الصراع ضد المنفذين.

في الأسابيع الأخيرة تقود عائلة نيف ناحميا، التي أصيبت بجروح خطيرة في عملية طعن في يبنا، صراعًا من أجل هدم بيت المنفذ. وانضمت للصراع ايضًا وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف، التي طلبت من وزير الجيش ليبرمان هدم بيت المنفذ إسماعيل أبو عرام (16 عامًا) من بلدة يطا في الخليل.

انشر عبر