اللغة : العربية

هل وصل وفد أمني إسرائيلي أمس إلى القاهرة؟

11 تشرين الأول / أكتوبر 2017

بقلم: عبد الناصر عيسى

أطلس للدراسات

اهتمت وسائل الإعلام العبرية كالقناة الثانية و"إسرائيل بالعربية" أمس، وكذلك المراسلان العربي والعسكري جاكي خوري وعاموس هرئيل من صحيفة "هآرتس" اليوم باللغة الانجليزية بنقل هذا الخبر؛ ممّا يدل على صحته. وتقديري أنه صحيح (تنقل صحيفة "هآرتس" الخبر عن وكالة شمس الفلسطينية، التي نقلته بدورها عن مصدر أمني مصري بأن الموضوع الرئيسي هو أسرى إسرائيل المفقودين في غزة. وأشار المراسلان في "هآرتس" إلى أن إسرائيل تسعى للاستفادة من المصالحة لتقديم موضوع مفقوديها في غزة).

وحول المصالحة، فقد أوضح المراسلان ان مباحثات المصالحة لم تبدأ من الصفر، بل ستنطلق من اتفاق القاهرة 2011، وذلك نقلا عن مصدر مصري. وأضافا بأن طرفي المصالحة وافقا على ان التغيرات في المنطقة تتطلب تعديلات وتوافقات جديدة، ولا يعني ذلك فتح كل التوافقات السابقة. انتهى كلام المراسلان.

أقول: هل سيفتح مبدأ الموافقة على تعديلات توافقات جديدة الباب أمام إمكانيات واحتماليات الخلاف مرة أخرى؟ نتمنى ألا يحدث ذلك، وأن يتم التوافق لمصلحة الشعب الفلسطيني.

 

ملاحظة: الآراء والألفاظ الواردة في المقال تعبّر عن صاحبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية.

انشر عبر

متعلقات

القاهرة هي مربط الحصان

الخميس, 03 أغسطس 2017