اللغة : العربية

عاصفة في إسرائيل إثر الكشف عن تسجيلات ضد نتنياهو

08 كانون الثاني / يناير 2017

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أنه لا يستطيع أن ينقل تفاصيل حول التحقيق معه، موضحًا "يؤسفني أنني لا أستطيع نقل تفاصيل، ما أستطيع قوله لكم بكامل الثقة أنه لن يحدث شيء، لأنه ليس هناك أي شيء من هذا القبيل".

وأضاف نتنياهو، خلال جلسة وزراء "الليكود"، أن "ما يحدث هنا هو مجرد ضغط غير مقبول ومستمر من قبل جهات إعلامية على جهات إنفاذ القانون. أنا أقترح على أعضاء المعارضة الذين يحتفلون ألا يحتفلوا، الحكومة سيتم استبدالها عبر صناديق الاقتراع".

وعلقت عضو الكنيست تسيبي ليفني، خلال مقابلة لها مع إذاعة 103، على التحقيقات مع نتنياهو، مشيرة إلى أنه من وجهة نظرها "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مرتشٍ".

أما وزير الأمن ورئيس الحكومة السابق ايهود باراك فقد علّق على تقرير صحيفة "هآرتس" بخصوص التسجيلات ضد نتنياهو بالقول "صدمة! بيبي لا يمكن أن يواصل عمله كرئيس للحكومة. سيضطر الشرفاء من وزرائه أن يدفعوه للخارج وإلا سيفقدون عالمهم. إنها نهاية ملطخة".

بدورها، قالت رئيسة حزب "ميرتس" زهافا غالؤون "منذ 3 شهور كانت في يد الشرطة تسجيلات لرئيس الحكومة وهو يدير مفاوضات مع رجل أعمال من أجل تلقي مصالح متبادلة".

وأضافت غالؤون "لا يمكن أن مندلبيت في ضوء كل هذه الأدلة لم يفتح تحقيقًا فوريًا، وأخفى الاشتباه وراء كلمة فحص. في ظل غياب التفسيرات الصريحة أي كانت في التحقيق أطالب المستشار القانوني مندلبليت بأن يبعد نفسه عن الانشغال في قضية نتنياهو".

عضو الكنيست ورئيس الائتلاف ديفيد بيتان ذكر في مقابلة معه "نحن نتحدث عن أمور سابقة لأوانها، يجب ان ينتهي التحقيق أولًا ومن ثم يتخذ المستشار القانوني قرارًا، وأعتقد أنه لن يكون هناك لائحة اتهام. لن يكون هناك اي لائحة اتهام، وحتى لو كان فإن رئيس الحكومة يستطيع رئيس الحكومة حينها مواصلة عمله، من وجهة نظري ليس هناك مشكلة ستحدث".

انشر عبر

أخبار مميزة

خيارات نتنياهو الثلاثة

الإثنين, 21 أغسطس 2017

الصراع داخل حزب "العمل"

الإثنين, 21 أغسطس 2017