اللغة : العربية

مقاطعة البضائع الإسرائيلية من قبل المنظمات الفلسطينية: انعكاسات اقتصادية

29 تشرين الثاني / نوفمبر 2016

مركز دراسات الأمن القومي

حاجي اتكس ومايكل ويسبرود

أطلس للدراسات

المنظمات الفلسطينية، ومؤخرًا الحكومة الفلسطينية أيضًا، تستخدم في السنوات الأخيرة مقاطعة البضائع الإسرائيلية، وسيما المنتجات الغذائية الإسرائيلية، كأداة للضغط على إسرائيل. هذا ما حدث - على سبيل المثال - أثناء عملية "الجرف الصامد" صيف العام 2014 وقت أوقفت إسرائيل تحويل الضرائب للفلسطينيين بداية الـ 2015، وعندما منعت تسويق المنتجات الغذائية الفلسطينية في إسرائيل في ربيع الـ 2016.

رغم التهديدات تظهر عملية تشريح المعطيات أن الأثر الاقتصادي لهذه المقاطعات محدود، لكن منسوب الوارد الفلسطيني من إسرائيل من مجمل الوارد الفلسطيني انخفض منذ صيف العام 2014 من حوالي 72% إلى حوالي 58%، لكن هذا الانخفاض نابع في الأساس من الانخفاض العالمي في أسعار المحروقات. رغم وجود دلائل على الانخفاض بعيد المدى على مبيعات الصناعات الغذائية الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية؛ إلا ان الانعكاسات الاقتصادية المقاطعات الفلسطينية على الصناعات الغذائية الإسرائيلية تقدر بأقل من 200 مليون شيكل، والتي تمثل حوالي 0.5% من عائدات هذه الصناعة فقط.

 

لقراءة الدراسة كاملة

هـنـا

انشر عبر

أخبار مميزة

خيارات نتنياهو الثلاثة

الإثنين, 21 أغسطس 2017

الصراع داخل حزب "العمل"

الإثنين, 21 أغسطس 2017